fbpx

جريمتين قبل الاذان في يوم واحد بالمحمدية والدار البيضاء

 

صحيفة24/زكرياء الناسك

شهد يوم أمس الاثنين قبل أذان المغرب، جريمتا قتل بشعتين بالسلاح الابيض، واحدة بمدينة المحمدية وأخرى بمنطقة درب السلطان بمدينة الدار البيضاء، أعادتا جرائم القتل إلى الواجهة بعد أن انقرضت مثل هذه الحوادث في ظل جائحة كورونا بسبب حالة الطوارئ الصحية.

وحسب مصدر “صحيفة24″، تلقى رجل في عقده الخامس طعنات غادرة  وجهها له أحد الاشخاص بواسطة سكين من الحجم الكبير، اسقطته مدرجا في دمائه،وذلك بسبب خلاف حاد بين الطرفين عجز الحاضرون عن فضه دون وقوع الجريمة التي هزت منطقة درب السلطان.

وأوضح المصدر أن الهالك نقل على وجه السرعة إلى المستشفى لتلقيالاسعافات الاولية، لكن الموت كان أقرب إليه من النجاه، وتوفي في طريقه إلى المستشفى، نظرا لقوة الطعنة التي تلقاها في عمق البطن.

وقبل دقائق معدودة من جريمة الدار البيضاء، عرفت المحمدية بدورها جريمة دامية راح ضحيتها شاب في مقتبل العمر، متوفيا بطعنة على مستوى القلب بسلاح أبيض.

وأشار مصدر ل”صحيفة24″، أن نزاع حول الموسيقة نزع بين الضحية والقاتل، انتهى بجريمة قتل ولاذ الجاني بالفرار فور ارتكابه فعلته.

وأضاف المصدر، أن الفاعل طلب من الضحية خفض صوت الموسيقى سبب له الازعاج، ودخلا الطرفين في نزاع، ليستل الجاني آلة حادة عبارة عن سكين و يوجه طعنات قتلة إلى غريمه، قبل أن يلود بالفرار.

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق