fbpx

للتميز أناس- آية منيشر

شيماء انطيطح/صحيفة 24                                            بغية خلق فرص الإبداع والإفصاح عن كل موهبة لدى كل شخص،تتم مسابقة عبر الإنستغرام كل شهر على صفحة الكاتبة رهام اليماني بشراكة مع الصحافية أحلام مدني من أجل الرفع من قيمة القلم،سنسلط الضوء على فتاة تدعى آية منيشر،تنحدر من مدينة القنيطرة،تدرس في السنة الثانية بكالوريا وكاتبة هاوية للخواطر. تحكي هذه الأخيرة أن بداياتها كانت تقتصر في مشاركة حروف كلماتها مع عائلتها والأصدقاء المقربين فقط،بفضلهم وبروح التحفيز عن المضي قدما في عالم الكتابة شاركت في هذه المسابقة،فمن خلال الإلتزام بضوابط اللغة العربية فهي تعمل على إصدار أول رواية كمولود لها،وفي حديثها تدعو كل الشخص بأن يتسلق جبل حلمه بالرغم من العراقيل التي ستواجهه فبعد كل مر سيمر،إليكم ما خطته أناملها؛   “سأبدأ من النبض الأول،من النظرة ، الإبتسامة الأولى،لم تكن كأي عابر طريق…بل كنت رصاصة اخترقت الجميع متجهة نحو فؤادي . لم يسبق لي أن التفت إلى الصامتين من أمثالك ،كنت قد بنيت قصرا ذهبيا منيعا حولك ، ضياؤه لمس قلبي..عيناك الملونتان تخاطبانني لم يكن الصمت الذي يغلف غرفتنا قاتلا بل مشجعا إياي أن أحبك أكثر و أصدق،نظرت داخل عيناك فارتبطت،و لم أقوى على الفرار…أجل أحببتك،عشقتك ،همت في غرامك ، لا أعلم إن كان قدر أم إختيار؟لكن كل ما أعرف أنه لا يمكن أن يكون كذبا،وهم أو حلم؟
قل لي؛ كيف تمكنت من نسياني بهذه السرعة؟ فأنا كلما اعتقدت أنني نسيت حديثك ،صوتك ، أحلامنا معا….يأتي ضوء القمر من مكان ما في الليل ،فتكون أول من يخطر ببالي …أفهم حينها أنني ما نسيتك يوما ..بل مازل حبك جرح لم ينذمل، فحبك داء لن اشفى منه ما حييت …
علمني كيف أنتقل لضفة النسيان،أو اكتب لي صيغة لنسيان حبك. كيف يتم نسيان هذا الحب؟ كيف؟ فو الله ما شككت يوما في أن وجهك سيغيب و لا حدثت نفسي بأننا سنفترق و ستتوه حكايتنا و لكنها ….للأسف تاهت
فأرجوك علمني كيف أنساك”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق