fbpx

للتميز أناس_أنس عزوز

شيماء انطيطح/صحيفة 24                                             

عشقه للغة العربية والكتب النفسية والإجتماعية ثم التحليلات الفلسفية جعلوه شغوفا في عالم الأدب ليحتل حسابه عبر الإنستغرام 13000 متابع في غضون عام واحد،عشقه للإلقاء جعل صوته يسمع صداه…،يكتب بطريقة تحفيزية وينشر الطاقة الإيجابية…، في صدد كتابة كتابين بعنوانين مختلفين”هي و”بداخلي فراغ مارد” ليشعوا النور كأول مولود له إن شاء الله .                                                      إنه ابن مدينة الدار البيضاء؛ أنس عزوز، مجاز في علم النفس وأستاذ السلك الثانوي في مؤسسة خصوصية،في سن الثلاثين من عمره،يحكي أن الكتابة ظلت ونيسا له منذ الباكالوريا،وأن حب الناس له كفيل كي يكمل طريقه،يتفنن فيما يفعله،تمر رسالته بأمن وأمان،بسلام واطمئنان،من بين ما خطته أنامله: “تغريني نظراتك رغم أننا بعيدين
اقف هنا و انت هناك
أ سنظل هكذا الى يوم غير معلوم ؟

كغجرية تلاحقك الأعين و أنت لا تبالي
و كأنك خلقت أيتها الأنثى للحب فقط

ثوري و تدللي…
غني و ارقصي..
فصوت خلخالك،مقطوعتي المفضلة..

أرجوك لا تبتسمين
فأنا أضيع حينها،يشتت كياني
لا اعرف ما اقدم أو أؤخر..
جملك الخالق فأبدع…
كغجرية تلاحقك الأعين و أنت لا تبالي
و كأنك خلِقت أيتها الأنثى للحب فقط”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق