fbpx

تطوير مشاريع رقمية ريادية تدفع بالمسار التجاري الرقمي وتعزز العلاقات بين تركيا والدول العربية…

صحيفة24/محمد البشيري 

يشهد العالم في الظرفية الراهنة حالة استثنائية نتيجة جائحة كورونا- كوفيد 19، فإنه صار من اللازم الحرص على الدفع بالتجارة الرقمية نحو الامام، وخلق اكبر قدر ممكن من العوامل المساعدة على بناء فضاءات تجارية رقمية تحضى بالمصداقية. لذا جاءت مبادرات سباقة من لدن جمعية ادارة التعاون المشترك للبلدان التركية و العربية و ذالك عن طريق تقديم بعض المشاريع إلى الجهات الرسمية، هذه المشاريع متعلقة بالمعارض والتجارة في البيئة الرقمية. وهي بالضرورة حسب ادارة الجمعية تهدف في الوقت الحاضر وبعد انتهاء فترة ازمة كوفيد 19 الى استعادة اقتصادنا وزيادة نسبة تجارتنا.
في تصريح لرئيس مجلس ادارة جمعية التعاون المشترك للبلدان التركية و العربية ” السيد صبوحي عطار”، اشار أن الهدف من الانشطة الاقتصادية والمعارض التي نسهر على تنظيمها، هو احداث قنوات تواصلية بين رجال الاعمال الاتراك والعرب، لتبادل الأفكار والمقترحات، كما يتم السعي من خلال هذه الملتقيات ذات الطابع الاقتصادي الى البحث في سبل تعزيز العلاقات التجارية والتبادل التجاري.

ومن جهته نوه رئيس مجلس ادارة جمعية التعاون المشترك بالعمل والدور الطلائعي الذي تلعبه جمعيات ومنظمات المجتمع المدني، حيث أكد على ضرورة التمييز بين المنظمات الهادفة والفعالةروالجادة، قائلا “يجب كذلك أن نميز بين منظمات المجتمع المدني الجادة، الفعالة و المنتجة وبين المنظمات غير الجادة وغير الفعالة التي لا تنتج اي مشاريع مفيدة.

وفي ذات الصدد أكد ان مثل هذه المنظمات التي تحضى بالمصداقية، يجب ان تستفيد من الدعم والتحفيز، مع الاعتماد على الرابط المثين بين القطاعين العام والخاص، في مختلف المجالات ذات الطابع الاقتصادي، حيث إن بناء المشاريع وفق ارضية صلبة، من شأنها ان تزيد من نسبة النجاح والفعالية، عبر تبادل الافكار الابداعية المثمرة والاراء السديدة لكل الغاعلين والمتدخلين في القطاع الاقتصادي.

ويضيف السيد صبوحي عطار، ان الهدف الاسمى من هذه المبادرات هو تعزيز العلاقات الاقتصادية التركية العربية، مع الحرص ان تكون هذه الانشطة رافعة اقتصادية مؤثرة بشكل فعال في مختلف المجتمعات العربية. مع اعطاء الاولوية للمشاريع المفعمة بالابداع والتميز، والتي تتيح للجميع الاسهام في بناء علاقات تجارية قوية، وتحقق مختلف الاهداف والطموحات التي نصبوا، اليها باعتماد وسائل مختلفة.

وبما أن العالم في الظرفية الراهنة يعيش حالة استثنائية نتيجة جائحة كوفيد 19، فإنه صار من اللازم الحرص على الدفع بالتجارة الرقمية نحو الامام، وخلق اكبر قدر ممكن من العوامل المساعدة على بناء فضاءات تجارية رقمية تحضى بالمصداقية. لذا جاءت مبادرات بتقديم بعض المشاريع إلى الجهات الرسمية، هذه المشاريع متعلقة بالمعارض والتجارة في البيئة الرقمية. وهي بالضرورة تهدف في وقتنا الحاضر وبعد انتهاء فترة ازمة كوفيد 19 الى استعادة اقتصادنا وزيادة نسبة تجارتنا.

وختم صبوحي بالقول أن الاقتراح الريادي الذي نطمح الى تفعيله هو أن تقوم الدولة بإنشاء بنك لمشاريع منظمات المجتمع المدني. التي ستحضى بكامل الاهتمام من زوايا مع دعمها بكل الوسائل والسبل المتاحة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق