fbpx

فيروس كورونا.. الوباء في فرنسا أضحى “تحت السيطرة”

صحيفة24 و م ع

أكد جان فرانسوا ديلفريسي، رئيس المجلس العلمي الفرنسي، المكلف بتوجيه السلطات العمومية في تدبيرها للأزمة الناجمة عن تفشي وباء فيروس كورونا المستجد، أن “كوفيد-19” الذي تسبب في وفاة أزيد من 29 ألف شخص في البلاد، أضحى “حاليا تحت السيطرة”.

وقال رئيس المجلس العلمي في تصريح له على إذاعة فرانس أنتير “يمكننا حاليا القول، على نحو عقلاني، أن الوباء أضحى تحت السيطرة”.

وأوضح أن “الفيروس لا يزال نشطا، لا سيما في بعض الجهات (…) لكنه يتطور بسرعة ضئيلة. لقد كنا نسجل ما يناهز عشرات الآلاف من الحالات، وصولا إلى قرابة 80 ألف حالة في اليوم عند بداية شهر مارس قبل فرض الحجر الصحي، أعتقد اليوم أننا أصبحنا نحصي 1000 حالة تقريبا”.

وأضاف البروفيسور ديلفريسي، الخبير في المناعة أن “هذا الأمر يظهر أن هناك انخفاضا مهما. والأهم أننا نتوفر على جميع الوسائل التي تمكننا من تشخيص الحالات الجديدة. إننا نتوفر على الاختبارات، إلى جانب منظومة للعزل والتعقب، التي تتيح تجنب توسع رقعة الوباء”.

وكان المجلس العلمي قد نشر، أمس الخميس، رأيا جديدا ينصح من خلاله بالاستعداد لـ “أربعة سيناريوهات محتملة” بالنسبة للشهور القادمة، بدءا من “وباء تحت السيطرة” إلى “تدهور حاد”.

وتابع ديلفريسي “نعتقد أن السيناريو رقم واحد، أي التحكم في الوباء، هو الوارد بشكل أكبر. هذا مرتبط في ذات الآن بنتائج الحجر الصحي، وبكون الفيروس حساس لدرجة حرارة معينة”.

وعلى الرغم من هذا “السيناريو المتفائل” -يضيف رئيس المجلس العلمي- يتعين “الحفاظ على بعض التدابير (…) فنحن لا ننتقل من الخانة السوداء إلى البيضاء، لكننا نفتح وسنواصل الفتح ابتداء من 22 يونيو، فمن الضروري استئناف الحياة على طبيعتها”.

وقد بدأ وباء فيروس كورونا في إظهار بعض علامات الضعف في فرنسا، مع انخفاض ملحوظ في عدد المرضى الذين يخضعون للعلاج بأقسام العناية المركزة، والذي يبلغ حاليا نحو 1000 مريض مقابل أكثر من 7000 قبل شهرين، وفقا لأحدث الأرقام الصادرة من السلطات الصحية.

وفي المجموع، تسبب وباء فيروس كورونا المستجد في وفاة 29 ألفا و65 شخصا في فرنسا، وذلك منذ بداية تفشي الوباء في مارس الماضي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق