fbpx

أسرة تطالب المديرية العامة للأمن بالتدخل العاجل لوقف جبروت شقيقهم الذي يعمل في سلك الشرطة

 

صحيفة24

عبرت أسرة الشرطي “ح.الم”، عن معاناتها من تصرفاته العدوانية، خاصة وأنه سبق و أن تم استدعائه من طرف المديرية العامة للأمن الوطني، من أجل البحث معه في قضية تتعلق بالاعتداء على والدته حينما كانت قيد حياتها التي وافتها المنية خلال هذا الشهر.

وحسب مصادر “صحيفة24”، فإن الشرطي السالف الذكر، كان في وقت سابق قد عمل على نقل والدته إلى وجهة مجهولة منذ سنة 2017، حيث لم يتجرأ أحد من أبنائها على زيارتها بسبب تنقل شقيقهم الدائم، إذ هددهم في مرات عديدة على استعمال سلاحه الوظيفي إن هم تجرأو على الإقتراب منها أو البحث عنها، كما هو موثق في الشكايات التي تحوز جريدتنا على نسخ منها.

وأضافت مصادرنا، أن ما حز في نفس الأسرة بشكل كبير، هو اكتشاف وفاة والدتهم عن طريق مقربين لهم، في الوقت الذي كانو يمننون فيه النفس أن يكونوا بالقرب منها، والاعتناء بها، كما أن مطالبة شقيقهم الشرطي بإجراء التشريح دون علمهم على والدتهم التي دام مقامها ببيته قرابة ثلاث سنوات، دفعهم إلى التساؤل حول سبب الوفاة والدافع وراء هذا التشريح، الذي أدخل الشكوك إلى نفوسهم، خاصة بعد ثبوت وجود “مكروب” بدماغ المرحومة ورئتيها.

هذا وطالبت شقيقة الأمني من المديرية العامة للأمن الوطني ورئيس النيابة العامة بفتح تحقيق في الأمر لوضع حد لتسيب شقيقها، حتى لا تسير الأمور إلى ما لا يحمد عقباه، كيف لا وقد سبق له أن هدد أشقائه غير ما مرة باستعمال سلاحه الوظيفي إن هم لم ينصاعوا لأوامره.

وأكدت مصادرنا أن الأمني، وضعت في حقه مجموعة من الشكايات دون أن تطاله يد العدالة ما عدا الإجراء العقابي من طرف مديرية الأمن الوطني الذي اتخذ في حقه، حيث تم نقله إلى مدينة طنجة لبضعة أشهر ليعود بعدها إلى مدينة الرباط.

وجدير ذكره أن الإدارة العامة للأمن الوطني سبق لها وأن طالبت الأمني السالف الذكر، بالتزام السلوك الحسن والتقيد بضوابط وأخلاقيات المهنة، أثناء التحقيق معه في قضية العقوق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق