700 صياد من جهة الداخلة يكملون شهرا من الاعتصام أمام وزارة خنوش..

صحيفة24

يواصل نحو 700 صياد من جهة الداخلة واد الذهب، اعتصاما مفتوحاً أمام وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، دخلوه منذ يوم فاتح أكتوبر الماضي، وذلك للمطالبة باسترجاع رخص قواربهم التقليدية التي سحبتها منهم المندوبية الجهوية للصيد البحري بالجهة. ويتهم هؤلاء الصيادون المنتمون للجمعية الوطنية لمهنيي وملاكي قوارب الصيد التقليدي بالمغرب، وزارةَ أخنوش بتعمد إهمال ملفهم على امتداد هذه المدة بعدما تسلمت منهم لوائح بأسمائهم وأرقام رخصهم على أساس إيجاد حل لوضعيتهم بيد أنها لم تفعل شيئا.

وأعرب المعتصمون في تصريح لـ”العلم”، عن تعمق معاناتهم بسبب سوء الأحوال الجوية من برد وتساقطات، إلى جانب ما تحدث عنه هؤلاء من المداهمات التي يقوم بها عناصر الأمن لتفريق مُعتصَمهم في أوقات متأخرة من الليل.

وتعود تفاصيل الموضوع الذي كانت “العلم” سباقة إلى نشره في تاريخ انطلاق الاعتصام، إلى سنتي 2004 و2005 عندما عمدت المندوبية الجهوية للصيد البحري بجهة الداخلة واد الذهب لما يصفه المحتجون بسلبهم رخصهم بمبرر النقص في الثروة السمكية، حيث كان من المفروض أن يتم التخفيض من عدد القوارب للذين يملكون أكثر من قارب واحد، والحاصل يقول المعتصمون، إنّ المندوبية بإيعاز من جمعيات صيد نافذة في المنطقة سحبت رخص من لا يملكون سوى قارب واحد وتركت من يملكون مجموعة قوارب.

ويشدد المحتجون، على أن وراء كل قارب من التي صودرتْ رخصها خمس أسر تمثل هذه القوارب مصدر قوتها. فكل قارب يشغل خمسة أشخاص هم الربان “الرايس” وبحريين اثنين والطباخ إلى جانب صاحب القارب.

وفي حين، أن القارب الواحد يكلف نحو 120 ألف درهم حسب المصرّحين، فضلا عن الرخصة التي انتقلت كلفتها من 80 ألف درهم إلى حوالي 700 ألف درهم الآن، فإن المندوبية الجهوية للصيد خيرت هؤلاء الصيادين بعدما صادرت رخصهم بين ثلاثة أمور، إما أخذ تعويض 40 ألف درهم وتكسير قواربهم، أو الانتقال للصيد في إقليم أوسرد، أو الخروج من العملية بخفي حنين دون تعويض ولا عمل. وهو ما يندد به الصيادون المنتمون لمجموعة من جهات المملكة الذين كانوا يجدون قوتهم بجهة الداخلة، رغم أن من المعتصمين من أخذ مضطرا مبلغ 40 ألف درهم كتعويض هزيل لا يمثل شيئا من تكلفة القوارب.

عن العلم

loading...

شاهد أيضاً

قيادي بحزب العدالة والتنمية يقدم اعتذاره للتلاميذ المحتجين على الساعة بعد وصفهم بكلام لا يليق

صحيفة24 خرج القيادي بحزب العدالة والتنمية،محمد ديني الشقيري،بتدوينة عبر حسابه ب”الفايسبوك”،يقدم اعتذاره من خلاله للتلاميذ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *