fbpx

أمزازي جسد صورة التعليم السوداء خلال لقاء تواصلي

صحيفة24/متابعة

في لقاء مائدة مستديرة نظمها حزب التقدم والإشتراكية يوم أمس الجمعة، أكد “سعيد أمزازي” وزير التربية الوطنية خلال تصريح له، أن الملفات المطلبية الإجتماعية الفئوية بقطاع التعليم كثيرة وتتكاثر بعضها مرتبط بقطاعات أخرى كملفات أساتذة السلم 9 والسلاليم الدنيا على اعتبار أن هذه السلاليم موجودة بقطاعات أخرى ولا يمكن حلها بمعزل عن هذه القطاعات وأن مسالك الترقية الحالية بالإمتحان المهني والإختيار والتسقيف كفيلة بحل هذا الملف.

من جهة أخرى، اعتبر “أمزازي” أن الملفات المطلبية بقطاع التعليم كثيرة وتتكاثر معلقا أنه عند قدومه لوزارة التربية الوطنية وجد مرسوم إطار الإدارة التربوية (متصرف تربوي) جاهزا ومباشرة بعد إمضائه وتمريره شرع المستفيدون بطرح مطالب أخرى متعلقة بالأقدمية بالإطار الجديد بالاضافة لمطلب المسند إليه الإدارة بإعتبار أقدميتهم السابقة بالإسناد ضمن إستفادتهم من الإطار الجديد وهو الأمر الذي يتعارض مع مبدأ الجودة التي لن تتأتى سوى بإجتياز المباراة.

أمزازي خلال هذا اللقاء رسم “صورة قاتمة” حول أوضاع التعليم بالمغرب، مؤكدا أن 43 % من الطلبة الجامعيين ينهون مسارهم بدون الحصول على شهادة الاجازة، بينما يفقد التعليم 260 ألف تلميذ سنويا بسبب الهدر المدرسي.

وأضاف الوزير أن كوارث التعليم دفعت 28% من تلاميذ العلوم إلى متابعة دراستهم الجامعية بكليات الحقوق بسبب ضعف قدراتهم اللغوية وسوء توجيههم معلنا أنه لا يمكن أن نصل لأكثر من هذ المستوى المتدني.

وأوضح المتحدث ذاته، أن تنزيل القانون الإطار المعروض على البرلمان يتطلب ميزانية 1000 مليار  سنتيم إضافية سنويا منها 300 مليار سنتيم للتعليم ما قبل الأولي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق