أخبار عاجلة

اليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة .. بأي حالٍ عُدت يا عيد

صحيفة 24 / ياسين الحاجي

يُخلِدُ، المغرب على غِرار باقي بلدان العالم يوم 3 دجنبر من كل سنة اليوم العالمي للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، حيث تشكل هذه المناسبة فرصةً للوقوف على وضعية هذه الفئة وبحث الطرق المثلى للتعامل مع الإعاقة.
ويهدف، هذا اليوم العالمي، الذي أقرته الأمم المتحدة منذ عام 1992 لدعم الأشخاص ذوي الإعاقة، إلى زيادة فهم قضايا الإعاقة وترسيخ الوعي بالأهمية التي يكتسيها إدماجهم في الحياة السياسية والاقتصادية والثقافية.
ورغم، التقدم النسبي الذي عرفه المغرب في مجال التّشريعات الاجتماعيّة فإنّ علامات استفهام مازالت ترافق تطبيق هذه القوانين خاصّة فيما يتعلق بالأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة.
و بإقليم الخميسات على سبيل المثال لا تزال شريحة ذوي الاحتياجات الخاصة تعاني عدة نقائص تُصعِّب اندماجها في المجتمع كالتعليم و الصحة و التشغيل و الولوجيات و الأنشطة اليومية و التواصل و التنقل الذي يشكل هاجسا أساسيا عند ذوي الاحتياجات.
ولئن كانت الإعاقة أنواعا فإن المعاناة والألم تجمعها جميعا خاصة إذا اقترنت بالفقر و الهشاشة و الحرمان من الصحة و التعليم التي تعاني منها هذه الفئات فتزيد من تعميق آلامها و تزيد العبء على أسرها أو من يقوم برعايتها.
و في حوار خصت به “صحيفة24” أشارت، نادية الذهبي المندوبة الإقليمية للتعاون الوطني بالخميسات أن الإقليم يضم أزيد من 4175 شخص من ذوي الاحتياجات الخاصة و ذلك من خلال الإحصائيات الأولية التي تم استقاؤها عبر تجميع مجموعة من الملفات. و أضافت نادية الذهبي، أن من بين الخدمات المقدمة لهذه الفئة على مستوى الإقليم و التي لقيت نجاحا كبيرا هي خدمة المشاريع المدرة للدخل حيث عملت المندوبية على إحداث خمسة شبابيك بكل من والماس و الرماني و المعازيز و تيفلت و الخميسات و ذلك من أجل الاقتراب من هذه الفئات حيث تلقت المندوبية عدد من الملفات الخاصة بالمشاريع المدرة للدخل، و التي مرت عبر ثلاثة لجان التي عملت على دراستها و انتقاء الطلبات التي تستوفي المعايير و الشروط المحددة قصد تمويلها. و أضافت المندوبية الإقليمية بالخميسات أنه إضافة إلى ذلك هناك خدمة تمكين مجموعة من الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة من إعانات غذائية كل أربعة أشهر أي ثلاثة مرات خلال السنة و التي تتكون من كميات متفاوتة من المواد الغذائية الأساسية.
وشكّل ملف الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة إحدى الأوليات، التي باشرت وزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية، وعدد من الشركاء والمؤسسات المعنية بالقطاع، الاشتغال عليها منذ سنوات، من خلال تسطير عدد من المخططات والبرامج، من بينها “برامج النهوض بحق تربية وتكوين الأشخاص في وضعية إعاقة”، و”برامج النهوض بحق الاندماج المهني للأشخاص في وضعية إعاقة”، إلا أن بعض المستهدفين من البرامج الوطنية والجهوية والإقليمية لا يزالون ينتظرون المزيد من المكتسبات.
ويعد اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة مناسبة لبذل المزيد من الجهود من أجل تحقيق الهدف المتمثل في تمتع الأشخاص ذوي الإعاقة الكامل والمتكافئ بحقوق الإنسان، والمشاركة المجتمعية، والذي أقره برنامج العمل العالمي المتعلق بالأشخاص ذوي الإعاقة، الذي اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1982.

loading...

شاهد أيضاً

جماعة الخميسات و رقمنة الإدارة

صحيفة 24 / ياسين الحاجي انتهت، معاناة المواطنين مع التنقل إلى مكاتب الحالة المدنية بمقر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *