مهرجان مكناس و التعريف بالمؤهلات التاريخية للمنطقة

صحيفة 24 / ياسين الحاجي

يتوافد، على مدينة وليلي الأثرية الواقعة على بعد حوالي 30 كلم عن مدينة مكناس و التي صنفتها منظمة يونسكو سنة 1997 تراثا عاميا عشرات من السياح الأجانب الذين يجولون بعيون مستقصية عن تواريخ غابرة و مآثر قديمة خلفتها شعوب الرومان و الأمازيغ القدامى.
و انبعثت، مدينة وليلي أو فولوبيليس من جديد بفضل الاهتمام المحلي و الوطني و الدولي وسعي خبراء عالميين إلى المحافظة عليها بطريقة علمية دقيقة على المدى الطويل، حيث عرفت يومه السبت الثامن من دجنبر الجاري، جولة علمية سياحية لمختبر الدراسات و البحوث الاقتصادية و الاجتماعية إلى جانب عدد من الخبراء و ممثلي الصحافة الوطنية في إطار الأيام التراثية تحت شعار “التراث مصدر للتنمية الإقليمية المستدامة”، و ذلك بالموازاة مع مهرجان مكناس في دورته الثالثة.
و تأتي هذه الأيام التراثية بالموازاة مع مهرجان مكناس الذي يهدف إلى التسويق للمؤهلات التاريخية التي تزخر بها العاصمة الإسماعيلية و التعريف بوليلي المدينة المحاطة بالحقول الخصبة و بالمزارع لأشجار الزيتون و المياه العذبة الجارية طوال أيام السنة لقربها من منابع طبيعية، و المسيجة بسور يضم ثمانية أبواب و التي تعتبر منافذ المدينة و مغالقها، و التي ظلت شهادة على فاصل حياة صاخبة عاشها الأمازيغ القدامى و أخرى تحاكي نمط العيش الروماني الباذخ.
loading...

شاهد أيضاً

بالفيديو .. أهداف الغرفة الفتية العالمية بمكناس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *