fbpx

ارتفاع ضحايا حادث ستراسبوغ والسلطات الفرنسية تحدد هوية الجاني

صحيفة24/وكالات

أسفر هجوم إطلاق الرصاص في سوق الميلاد في ستراسبورغ الفرنسية عن مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة 12 آخرين بجروح، بينهم ستة بحالة حرجة للغاية. وأطلق النار مساء الثلاثاء مسلح ثم لاذ بالفرار، في هجوم أكدت السلطات دافعه “الإرهابي”.

وقالت وحدة مكافحة الإرهاب في النيابة العامة في باريس إنها فتحت تحقيقا في هذا الهجوم بتهم ارتكاب “جرائم قتل ومحالات قتل على علاقة بمشروع إرهابي وعصبة أشرار إرهابية إجرامية”.

من جهتها قالت مديرية الأمن في ستراسبورغ التي دعت سكان المدينة إلى “الاحتماء” وملازمة منازلهم إن “قوات الأمن تبحث بشكل حثيث عن المهاجم” المدرج على قوائم “الأشخاص الخطرين على أمن الدولة”.

وقبل أن يلوذ بالفرار أصيب المهاجم برصاص عناصر دورية عسكرية كانت تحفظ الأمن في سوق الميلاد في إطار عملية سنتينال لحفظ الأمن. وبحسب رئاسة أركان الجيش فإن جنديا أصيب بجروح طفيفة في يده بشظية رصاصة أطلقها المهاجم.

وأفاد مصدر مطلع على التحقيق إن المهاجم يبلغ من العمر 29 عاما ومولود في ستراسبورغ وكان من المفترض أن تلقي عليه قوات الأمن القبض صباح الثلاثاء بتهمة محاولة قتل في قضية تم خلالها اعتقال أشخاص آخرين أيضا.

من جهته قال وزير الداخلية كريستوف كاستنير الذي سارع بأمر من الرئيس إيمانويل ماكرون إلى التوجه لمكان الاعتداء إن المهاجم لديه سوابق جنائية.

وبعيد منتصف الليل ترأس ماكرون خلية الأزمات المشتركة بين الوزارات التي فعلتها وزارة الداخلية إثر الهجوم.

وكانت وزارة الداخلية أعلنت في بادئ الأمر في تغريدة أن هناك “حدثا أمنيا خطيرا في ستراسبورغ. يطلب من السكان البقاء في منازلهم”. بدوره كتب نائب رئيس البلدية آلان فوناتنل في تغريدة “إطلاق نار في وسط ستراسبورغ. شكرا للجميع لبقائهم في المنازل حتى تنجلي الأمور”.

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق