أخبار عاجلة

التفاصيل الكاملة لقتل ثلاثني وسط مقهى شبعي بإقليم فكيك رميا بالرصاص

صحيفة24/زكرياء الناسك

في صورة أقل ما يقال عنها أشبه بأفلام الثأر الهندية،التي تدور حول نزاع الاراضي الزراعية  في غالب الاحيان،كشفت مصادرنا حقائق صادمة عن مقتل شخص في عقده الثالث بسلاح ناري وسط مقهى الاخوين الشعبي ب”تالسينت” إقليم فكيك،متحدثة عن تفاصيل الواقعة والاسباب الحقيقة وراء إقدام مراهق على إرتكاب جريمة القتل التي هزت المنطقة أواخر أسبوع العام الماضي.

واوردت مصادرنا من عين المكان،أن قصة الثأر بدأت قبل عام بنزاع حول  أرض فلاحية واقعة منتصف الطريق بين سكن الغريمين،مشيرة أن أب المتهم كان دائما محط اعتداء من جيرانه بسبب الارض المذكورة،وهو ما جعل القتيل يعترض طريقه رفقة أشقائه الاثنين يوم عودة الضحية من سوق أسبوعي، ويعرضوه إلى اعتداء جسدي بأسلحة بيضاء أمام أعين ابنه،لينتهي به المطاف الى الموت متأثر بجروجه،و هو المشهد الذي ادخل ابنه المراهق في أزمة نفسيه خاصة بعد الحكم بالسجن على شقيق القاتل بخمس سنوات سجنا نافذا،فيما ظل الجاني حرا طليقا.

وأضافت المصادر، ان إبن الضحية وعد قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بوجدة المحالة على مكتبها القضيتين بالقتل العمد مع سبق الاسرار والترضد،وعده بتصفية القاتل الحقيقي،مشيرا وسط المحكمة قبل عام على ان المتهم الماثل أمام القضاء ليس هو مرتكب جريمة قتل والده.

وبعد مرور عام على الواقعة، أوفى الابن المراهق البالغ من العمر 18 سنة بوعده،وباغث ضحيته بمقهى شعبي مسلحا بسلاح ناري رفقة شقيقه العشريني الذي كان مدججا بسلاح أبيض،ليوجه لضحيته طلقيتن نارتين و تركه مدرجا في دمائه أمام زبناء المقهى وساكنة المنطقة التي أصابها الذعر معتقدين أن الجريمة لها علاقة بعمل إرهابي،لتبين لاحقا بعد التحقيقات أن الامر متعلق بتصفية حسابات.

وعقب الحادث الذي هز منطقة “تالسينت”،اقليم فكيك،قدم الجاني نفسه الى سرية درك “تالسينت”،واعترف بقتله الشخص الضحية في قضية تتعلق بتصفية حسابات حول مقتل والده،فيما زالت فرقة الدرك القضائي تواصل البحث عن شقيق المتهم الذي رافقه في تنفيذ جريمته.

ونقلت ذات المصادر، أن أسرة الضحية أوقفت اعتصامها أمام  مقر الدرك الملكي، مباشرة عقب تقديم المراهق لنفسه،قبل ثلاثة أيام، وقبلت بإخراج ميتها من مستودع الاموات بعد ستة أيام  ،لتقوم بدفنه يوم أمس الثلاثاء أو أيام العام الجديد.

 

 

loading...

شاهد أيضاً

جماعة الخميسات و رقمنة الإدارة

صحيفة 24 / ياسين الحاجي انتهت، معاناة المواطنين مع التنقل إلى مكاتب الحالة المدنية بمقر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *